الدراسة و التعليم الالكتروني في الجزائر

أساتذة التعليم المتوسط

اساتذة التعليم المتوسط

يرى أخصائيو التربية أن مرحلة التعليم في الطور المتوسط من بين أهم المراحل في المسيرة التعليمية للتلميذ ولهذا يتم توظيف أساتذة تلقوا تكوينا خاصا لتدريس هذه الشريحة من التلاميذ لأهميتها، والتي يختمهم باختبار مصيري ألا وهو شهادة التعليم المتوسط والتي يعمل أساتذة هذا الطور طيلة 4 سنوات لهذا اليوم .

طريقة التدريس في الطور المتوسط

أساتذة التعليم المتوسط يختلفون عن أساتذة التعليم الابتدائي كإخلاف طرق التدريس، البرنامج والمنهاج، حيث يسخر لهذا الطور أساتذة متخصصين في كل مادة على حدا فأساتذة الطور المتوسط كل يقوم بتدريس المادة التي تخصص فيها سواء الرياضيات، الفيزياء، العلوم الطبيعية، اللغة العربية، الفرنسية، الانجليزية ، التاريخ و الجغرافيا، التربية المدنية، الرسم، الموسيقى، التربية المدنية، يعمل فيها أساتذة الطور المتوسط في جميع هذه المواد على تقديم برنامج خاص وفق المنهاج المسطر من قبل وزارة التربية والتعليم على مدار السنة، وهي طريقة جديدة تختلف عن ما يقدم في الطور الابتدائي سواء من ناحية التوقيت أو التوزيع أو حتى طريقة تقديم الدروس، حيث يعمل أساتذة الطور المتوسط، وفق برنامج مقسم على مدار أسبوع يسعى فيه هؤلاء إلى إتمام البرنامج حسب ما هو مبرمج له وفقا للجدول الزمني.

تكوين أساتذة التعليم المتوسط

من جهة أخرى تعمل وزارة التربية الوطنية إلى إخضاع أساتذة التعليم المتوسط إلى تكوين سواء قبل ولوجهم عالم التدريس خلال مسارهم الدراسي أو عند مباشرة العمل في أول سنة، حيث يتلقى أساتذة التعليم المتوسط تكوينا على مدارس السنة كل أستاذ حسب تخصصه وذلك خلال العطل الرسمية، حيث يستفيدون من تكوين بقدر حجم ساعي في التكوين التطبيقي في طرائق التدريس والتقويم،و اعتمادا على نتائج التقويم البيداغوجي يرسم أساتذة المتربصون وفقا للتنظيم المعمول به، كما قررت الوزارة تنظيم تكوين بشكل تناوبي خلال العطل المدرسية ويشمل دروسا نظرية وأعمال تطبيقية،على أن التكوين يتم بشبكة من المؤسسات التكوينية المحددة ضمن المخططات التكوينية الولائية للتكوين تحت إشراف مديريات التربية عبر الـ48 ولاية بالتنسيق مع معاهد تكوين المعلمين وتحسين مستواهم.

أساتذة الطور المتوسط والتعليم الإلكتروني في الجزائر

في ظل التطور التكنولوجي الذي يشهده العالم و الجزائر يسعى أساتذة التعليم المتوسط إلى خوض تجربة جديدة في التعليم عيدا عن التعليم التقليدي، حيث يعمل الكثير من أساتذة هذا الطور إلى تقديم البرامج التعليمية المسطرة لهذا الطور على مدار السنوات الأربعة بطريقة جديدة تسهل على التلميذ طرق التعلم والاستفادة سواء من ناحية الوقت أو المحتوى أو حتى التنقل، حيث بادر الكثير من أساتذة التعليم المتوسط إلى إنشاء مواقع الكترونية تعليمية، منها ما هو مختص في مادة معينة أو سنة محددة ومنهم ما يشمل الطور كله من السنة الأولى وصولا إلى الرابعة من خلال تقديم محتوى للأساتذة والتلاميذ على حد سواء من خلال توفير مذكرات، دروس، فروض، اختبارات، كما عمد البعض منهم إلى إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي لتواصل أكثر وتبادل المعارف مع أساتذة آخرين في ذات الطور. 

طالع أيضا 

 

;