الدراسة و التعليم في الطور الثانوي

دروس السنة الثانية ثانوي 

السنة الثانية من التعليم في الطور الثانوي تعتبر مرحلة انتقالية بالنسبة لتلاميذ السنة الأولى ثانوي وفي نفس الوقت هي مرحلة تحضيرية لتلاميذ السنة الثالثة ثانوي لاجتياز شهادة البكالوريا ،وبالتالي فهي مرحلة جد حساسة في المشوار الدراسي لتلميذ الطور الثانوي .خلال هذه السنة الدراسية يختار التلميذ الشعبة التي يريد التخصص فيها مستقبلا بناءا على ميولاته الدراسية وكذا على علاماته الدراسية المنتقل بها من السنة الأولى ثانوي ،في هذه السنة الدراسية يقسم كل جذع إلى شعب مختلفة حيث أن جذع المشترك علوم و تكنولوجيا ينقسم بدوره إلى أربعة شعب هي كالآتي : تقني رياضي ، رياضيات ، علوم تجريبية وتسيير واقتصاد .أما جذع  مشترك آداب يتكون من شعبتين هما آداب و فلسفة ولغات .

دروس السنة الثانية ثانوي

دروس السنة الثانية ثانوي

 الدروس في السنة الثانية ثانوي تعدد أكثر تخصصا مقارنة بالدروس في السنة الأولى. حيث يتعرف التلميذ على بعض المواد الجديدة كل حسب تخصصه خاصة شعبتي تسيير واقتصاد و تقني رياضي إذ أن أغلب موادها جديدة على التلميذ كالمحاسبة والقانون بالنسبة إلى شعبة تسيير واقتصاد وهندسة الطرائق والهندسة الكهربائية بالنسبة إلى تخصص تقني رياضي .

العقبات التي تواجهها التلاميذ 

بعدما يختار التلميذ شعبته وتبدأ السنة الدراسية يصب تلميذ السنة الثانية ثانوي كامل جهده ويحاول الإلمام بجميع محتويات الدروس التي تقدم له من طرف الأساتذة ،لكن ما يواجه تلاميذ السنة الثانية ثانوي من صعاب هو كون هذه الدروس صعبة الفهم بالنسبة له فهذه تعد أول مرة يتعرف عليها وخصوصا أنه مقبل السنة القادمة على اجتياز امتحانات مصيرية في هذه المواد. من جهة أخرى فإن الإضرابات التي شهدها قطاع التعليم في السنوات الأخيرة قد أثر سلبا على المحصول الدراسي للتلاميذ ،هذا ما يجعل مأمورية التحكم في الدروس صعبة بالنسبة للتلاميذ بالرغم من أن التلاميذ السنة الثانية ثانوي يكونون مدركين بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم  لذلك فإن أغلبيتهم يكونون واعين بهذه المسؤولية وتجاوزوا مرحلة المراهقة ،راغبين في تدارك النقائص التي وقعوا فيها بكل الطرق العلمية.   

   أمام هذه التغيرات المفاجأة يجد تلميذ السنة الثانية ثانوي نفسه ملزما على البحث على وسائل دراسية تعليمية أخرى تساعده على تطوير مستواه واستدراك النقائص التي وقع فيها بطريقة سهلة ومتطورة وبأسعار معقولة خاصة بعد الارتفاع الجنوني لأسعار الدروس الخصوصية في كل الأطوار التعليمية خاصة في الطور الثانوي ،فيلجأ معظم التلاميذ إلى الدراسة عبر مختلف وسائل التعليم الإلكتروني ،أو الموقع الأول للدعم الدراسي ، وهذا ما يعمل الموقع الدراسي الجزائري توب أكاديمي على  يوفر للتلاميذ في الطورين المتوسط والثانوي  فكل ما يحتاجون إليه متوفر من تمارين محلولة ،دروس وملخصات أكفأ الأساتذة عبر التراب الوطني  بأسعار أقل ما يقال عنها في متناول الجميع نظرا للمحتوى المقدم وبذلك  فيمكن لتلميذ السنة الثانية ثانوي الدراسة على الموقع الجزائري للدراسة بكل أريحية وتأكيد من تطوير مكتسباتهم الدراسية والتعليمية.

 

طالع ايضا

;